الأناشيد الجهادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأناشيد الجهادية

مُساهمة من طرف عبدالماجد في الخميس 29 مايو - 17:28:43

الأناشيد الجهادية
أيُّها العالمُ ما هذا السكوتُ **** أو ما يؤذيك هذا الجبروتُ؟
أو ما تُبصر في الشيشان ظلماً **** أو ما تُبصر أطفالاً تموتُ؟
أو ما يُوقظ فيك الحسَّ شعبٌ **** جمعُه من شدَّة الهول شَتِتُ؟
أرضه تُصلى بنيران رصاصٍ **** وشظايا هُدمت منها البيوتُ
أو ما تُبصر آلاف الضحايا **** ما لها اليوم مقيلٌ أو مبيتُ؟
شرَّدتها الحربُ في ليلٍ بهيمٍ **** ما لها في زحمة الأحداث قوتُ
تأكل الأخضر واليابس حربٌ **** كل ما فيها من الأمر مقيتُ
أين منها مجلس الأمن وماذا **** صنع الحلفُ وأين الكهنُوتُ؟
أيها العالمُ ما هذا التغاضي **** كيف وارى صوتك العالي الخفوتُ؟
أو ما صُنعت قوانين سلامٍ **** عجزت عن وصف معناها النُعـوتُ؟
قاذفات الروس إعلان انتهاكٍ **** لقوانينك ، واللَّص فَلُوتُ
فرصة أن تُعلن الحق ولكن **** فرص الحق على الباغي تفوت
ربما تعلن قول الحق لكن **** بعد ما يعلنه في البحر حوت
أيها الأحباب في الشيشان صبراً **** إن من ينصر حقاً يستميتُ
إن يكن للروس آلات قتالٍ **** فلنا في هجعة الليل القنوتُ
أودعـكـم بـدمـعـات الـعـيـون ... أودعكـم و أنـتـم لــي عيـونـي
أودعكـم و فــي قلـبـي لهـيـب .... تجـود بـه مـن الشـوق شجـونـي
أراكـم ذاهبـيـن و لــن تـعـودوا .... أكـاد أصيـح أخـوانـي خـذونـي
فلسـت أطيـق عـيـشا لا تـراكـم .... بــه عيـنـي و قــد فارقتمونـي
ألا يــا أخــوة فــي الله كنتم .... علـى المأسـاة لـي خيـر معـيـن
وكنتـم فـي طريـق الـشـوك وردا .... يفـوح شـذاه عطـرا مـن غصـون
إذ الـم نلتقـي فــي الأرض يـومـا .... فــرق بينـنـا كــأس المـنـون
فموعدنـا غــدا فــي دار خـلـد .... بهـا يحيـا الحنـون مـع الحـنـون
يا راحلين عن الحياة و ساكنين بأضلعي
هل تسمعون توجعي و توجع الدنيا معي
وين أيامنا وين
وين قضيناها
راحت في غمضة عين
يا محلى ذكراها
وين أيامنا وين
وين قضيناها
راحت في غمضة عين
يا محلى ذكراها
الله مقصدنا
وهو لنا غاية
والشيخ أبو مصعب
قد أعلن الراية
الله مقصدنا
وهو لنا غاية
والشيخ أبو مصعب
قد أعلن الراية
قائدنا بن لادن
يا مرهب أمريكا
بقوة الإيمان
وسلاحنا البيكا
قائدنا بن لادن
يا مرهب أمريكا
بقوة الإيمان
وسلاحنا البيكا
أميرنا الملا
عن دينه ماتخلى
كل الجنود باعوا
أرواحهم لله
أميرنا الملا
عن دينه ماتخلى
كل الجنود باعوا
أرواحهم لله
إن قالوا إرهابي
قلت الشرف لي
إرهبانا محمود
بدعوة إلهية
إن قالوا إرهابي
قلت الشرف لي
إرهبانا محمود
بدعوة إلهية
إرهبانا محمود
بدعوة إلهية
إرهبانا محمود
بدعوة إلهية
شرطة عراقية
ردة ونفاقية
بالذبح جيناكم
لا لا اتفاقية
دمرنا أمريكا
بطيارة مدنية
برج التجارة غدا
كومة ترابية
دمرنا أمريكا
بطيارة مدنية
برج التجارة غدا
كومة ترابية
{قَعْقَاتُ الْحَرْب}
قَعْقَاتُ الحَرْبِ تُشْجيْ مَسْمَعهْ
وَصَدَىْ الرَّشَّاشِ يُرْويْ أضْلُعَهْ
صَامِدٌ فِي صَدْرِهِ ألْفُ صَدَىْ
لِدَوِيِّ الرُّعْبِ يَوْمَ المَعْمَعَةْ
صَامِتٌ تَحْسَبُهُ عَيَّاً فِإنْ
قَالَ ألْفَيْتَ السَّنَا مَا أرْوَعَهْ
يَعْشَقُ الْمَوْتَ إذَا القومُ انثَنَوْا
يَطْلُبوْنَ العَيْشَ مَوْفُورَ الدَّعَةْ
قَعْقَاتُ الحَرْبِ تُشْجِيْ مَسْمَعَهُ
وَصَدَىْ الرَّشَّاشِ يُرْوِيْ أضْلُعَهْ
صَامِدٌ فِيْ صَدْرِهِ ألْفُ صَدَىْ
لِدَوِيِّ الرُّعْبِ يَوْمَ المَعْمَعَةْ
هَمُهُ فِيْ صَدْرِهِ مُلْتَهِبٌ
مِنْ هُمُوْمِ الْمُسْلِمِيْنَ الْمُفْجِعَةْ
يَتَراءَ الْمَجْدُ فِيْ مُقْلَتِهِ
فَيَفِيْضُ الْحُزْنُ يُذْرِيْ أدْمُعَهْ
هِيَ بِنَفْسِيْ مُؤمِنٌ مُسْتَبْسِلٌ
عِزَّةُ الإسْلامِ فِيْ الْهَيْجَا مَعَهْ
إنَّمَا يَرْمِيْ لِنَصْرٍ عَاجِلٍ
أَوْ فِدَاءَ الدِّيْنِ يَلْقَى مَصْرَعَهْ
هَمُّهُ فِيْ صَدْرِهِ مُلْتَهِبٌ
مِنْ هُمُوْمِ الْمُسْلِميْنَ المُفْجِعَةْ
يَتَراءَ الْمَجْدُ فِيْ مُقْلَتِهِ
فَيَفِيْضُ الْحُزْنُ يُذْرِيْ أدْمُعَهْ
رَاعِفَ الجُْرْحِ وَحِيْداً سَابِقَاً
عُمَرِيَّ الْعَزْمِ لاَ يَرْضَى الضَّعَةْ
لَيْسَ يُثْنِيْهِ عَنِ الْعَزْمِ الْجُيُوشْ
أوْ جَبَانٍ قَدْ أثَارَ الْزَّوْبَعَةْ
نُصْرَةُ الإسْلاَمِ فِيْ أعْمَاقِهِ
يَتْبَعُ الآثَارِ لَيْسَ الإمَّعَةْ
يَقْتَفِيْ آثَارَ جِيْلٍ خَالِدٍ
سَاقَ لِلْدُّنْيَا الهُدَى وَالْمَنْفَعَةْ
رَاعِفَ الْجُرْحِ وَحِيداً سَابِقاً
عُمَرِيَّ العَزْمِ لاَ يَرْضَى الضَّعَةْ
لَيْسَ يُثْنِيْهِ عَنِ العَزْمِ الجُيُوشْ
أوْ جَبَانٍ قَدْ أثَارَ الزَّوْبَعَةْ
مِنْ دِمَاهُ قَدْ نَمَتْ أزْهَارُنَا
وَأغَاثَ الرَّوْضَ حَتَّى أيْنَعَهْ
خَلَّدَ التَارِيْخُ مِنْ أمْجَادِهِ
أسْطُراً بِالْعِزِّ دَوْمَاً مُتْرَعَةْ
فَاْسْتَحَالَ الَليْلُ فَجْراً سَاطِعَاً
يَرْسُمُ النَّصْرَ خُطُوطَاً مُبْدِعَةْ
قَعْقَاتُ الحَرْبِ تُشْجيْ مَسْمَعهْ
وَصَدَىْ الرَّشَّاشِ يُرْويْ أضْلُعَهْ
قَعْقَاتُ الحَرْبِ تُشْجيْ مَسْمَعهْ
وَصَدَىْ الرَّشَّاشِ يُرْويْ أضْلُعَهْ
مِنْ دِمَاهُ قَدْ نَمَتْ أزْهَارُنَا
وَأغَاثَ الرَّوْضَ حَتَّى أيْنَعَهْ
خَلَّدَ التَارِيْخُ مِنْ أمْجَادِهِ أسْطُراً بِالْعِزِّ دَوْمَاً مُتْرَعَ
ماضٍ وإن قطع الطغاة لســاني
ماضٍ وهدي الله ملء كياني
ماضٍ وإن نــذروا دمي وتقولوا
وتأولوا لي الذنب بالبهتـان
ماض وأعـلام التقى عنواني
ماضٍ ونور الحق يسطع في دمي
بهما أهد صياصي الطغيـان
ماض وأسلحة الحجارة والتقـى
وبخافقي قلائد الإيمـــان
ماض على شفتي كنوز محمــد
أن يسرع الحكام للأذعــان
ماض إلى هدفي وليس يضيرني
وتوهج الأقمار للحيــران
ماض وفي كفي الرحيق لظامئ
ماض ومملكتـي بــلاد الله إن
ضاقت بلاد السجن والسجان
ماض فإن تبغي الحياة فكن معي
نمحق حياة القيد والأرسـان
ونقم صروح النور شامخة على
هدي النبوة في أعز مكــان
شجر الجهاد نما فأورق عـزة
قبست سناها من سنا الرحمن
أو ما ترى الأيام تعطي حكمها
للباذلين النفس بعد حــران
نزلت على حكم المجاهد بعد ما
أخذ الكرى بمعاقد الأجفـان
فإليّ يا مستضعفون إليّ مــا
عادت تخوف صولة الأوثـان
وجنود ربك جلجلة صيحاتهـم
في القدس في يافا وفي الجولان
كشف الغطاء وخر كل مجـوف
فصروحهم تعلو إلى الأذقـان
ينام أخي على زندي أظلله بأهدابي
وفي قلبي فرشت له فهل يدري أخي مابي
بحثت بوجهه الدامي لأزرع قبلة فيه
فحيرني وآلمني بتمثيل وتشويهِ
وفارقني بلا دمع وأبلغ منه ذا الصمتُ
وأكظم غضبتي حينا لكل تفجرٍ وقتُ
أكاد أصيح من حَزَني بأن فؤادي احترقا
سأصبر إن في صدري وان غالبتُه الرهقا
أتوكَ أخي بما ملكَتْ حضارتهم من القهرِ
وحين سقطتَ لم يجدوا رصاص الغدر في الظهرِ
فأنت الصامد البطلُ وأنت بدربنا مثلُ
ثبت لهم ولم تهزم وحاشا يهزم الجبلُ
وحيدا قاتل الاعدا ورد جموعهم ردا
ثلاث قذائفَ انفجرت ومافتت له عضدا
ومن أوكارهم خرجت رصاصات بها الوهنُ
ولكن كل مخلوق بيوم الموت مرتهنُ
فلم يسمع له صوتُ يقول بأنني متُّ
ولكن صاح في فرحٍ بإحداهن قد فزتُ
فواعجبا لمن يقضي يظل سلاحه معه
ويأبى أن يفارقه ويخشى أن يودعه
فويل للعلوج الحمر من غضبي ومن ثاري
سأحصدهم بمنجلهم وأقذفهم إلى النار
وإسألهم إذا ضجّت رعود الحق من أقوى
ومَن طلقاته ارتجفت ومَن طلاقاته نشوى
فياعبّاد أكتوبر لقانا في ثرى لوجرْ
صهيل الخيل في صدري وفي قلبي الردى زمجرْ
وباطلكم سأصرعه ولو وحدي سأدفعه
ولا ينجيكمُ منّي حديد الأرض أجمعه
سأحمل بعدك الرشاش زيّنه الدم القاني
وأعبر كل ميدان به تكبير إخواني
وحين أجيء للأقصى كما يوماً أخي أوصى
سأدفع عندها الرشاش يجعله الأمير عصا
يظل عليه متكأ ليعلن من ربى القدسِ
رجعنا اليوم للأقصى فهبوا نحو أندلسِ
_______________________
حطموا ظلـم الليـالي
واسبقوا ركب المعالي
وابذلوا كل الغوالـي
وارفعوا دين محمد وارفعوا دين محمد
لا تلينوا للأعــادي
لا تهـونوا للـعوادي
أعلنـوا في كل نادي
أنكم صحب محمد أنكم صحب محمد
في دياجير المبـادئ
في أعاصير المساوئ
افهموا كل منــاوئ
أنكم جند محمد أنكم جند محمد
أنتم نور الهدايـة
أنتم للحق رايـة
حطموا قيد الغواية
وانشروا نور محمد وانشروا نور محمد
إن تخاذلتم فشلـتم
أو تخليتم ندمتـم
أو تعاديتم خذلـتم
يا تلاميذ محمد يا تلاميذ محمد
ليس في الإسلام ذل
ليس فيه ما يمــل
كل مـا فيه يجـل
إنه دين محمد إنه دين محمد
إنما الإسلام قوة
وجهاد وفتـوة
ونظام واخـوة
واتباع لمحمد واتباع لمحمد
_____________________________
تمنى بنفس الأبي الأبية
وأمنية الحر لقيا المنية
وداعاً لنا لا وداعاً له
هو الحي إن شاء رب البرية
كأني به في الشرى واقفاً
يهاب العدا في الحصون دويه
يقولون : من أي فج أتى !؟
بأي شعار ؟! بأي هوية
أمنتحراً جاء ؟! ..لم يعرفوا
عن الثأر في ديننا والحمية
ولم يعرفوا أشرف الحسنيين
ولم يعرفوا الجنة السرمدية
أتاكم كما اللليث في عزمه
فمن ذا سيوقف منكم مضيه
أتاكم مع الله في خطوه
مع الله من مثل تلك المعيهة
لقد كان في بيته آمنًا
له مع أهليه عيش هنية
صنوف المآكل لو شاءها
أتته بملعقةٍ ذهبية
ولكنه ما رأى في الحياة الحياة
فأطلق نحو الجهاد المطية
يتيه اختيالاً إذا ما مشى
كمشي الملوك برجل حفية
يطيب التكبر قبل اللقا
ويوم الوغى تمدح النرجسية
رصاص العدا فوقه وابل
ويصرخ: فالتقبلي با منية
يخافون في وسط دبابةٍ
ومافي يده سوى بندقية
فما أنجب الجبن من حيلة
سوى زرع لغمٍ بكفٍ خفية
ولو عرف الغم أقدمه
لثار ورودًا وأهدى التحيه
ألا ليت شعري متى نلتقي
سئمنا الهوان ودنيًا دنيَّه
لكم هيعة الحرب لحن الفدا
ونحن لنا الدف و السامرية
تنادون فخراً بإسلامكم
ونفخر بالثورة العربية
ونشكر للغرب إن أعلنوا
فتحنا الصباح ملف قضية
أيا صاح من أين أزجي الأسى

لفقدك أم للقلوب الشجيه


فأمك تدعو بمحرابها

تبل يديها الدموع النقية

تذكر تقبيلكم رأسها

تشم بقاياك ريحا زكية

فداها دموع الورى كلهم

ولا فجعت بعدكم ببلية

عزاؤكِ يا أمُّ في راحل

تمنيت والكل مثلي لقِيه

إذا خلف المجد بناؤه

فما مات إذ مات والروح حية

تغالى الهدايا بأثمانها

وفي الروح لله أغلى هدية

________________________

خندقي قبري و قبري خندقي = وزنادي صامت لم ينطقِ

فمتى ينفث رشاشي متى = لهبا يصبغ وجه الشفقِ

ومتى أخلع قيدا هدني = وثياباً نسجت من خلقِ

أشرق النور على كل الدنا = فمتى يغمر أرض المشرقِ

نحن يا فيروز ماعاد لنا = أذن تهفو وللحن تحنْ

كل مافينا جراح ودم = نازف من كبد حرا تأنْ

وطني يحميك نارا ولظى = ليس يحميك أغاريد وفنْ

وطبيب عادني في علتي = ومضى يكتب لي بعض الدواءْ

ظن في صدريا داء هدني = وارتضى الراحة لي بعد العناءْ

كيف يا جراح أرضى راحة = أنا جندي على خط الفداءْ

وجراح الصدر لا تؤلمني = إنما يؤلمني يسحقني جرح الإباءْ

سألتني في حمانا ظبية = أتحب الشوق في عين صبية

قلت لا أعشق حسنا ظاهرا = أو أرى الحب عيون نرجسية

إنما أعشق صدرا عامرا = يحمل الموت ويزهو بالمنية

أدركت سري وقالت ظبيتي = أنت لا تعشق غير البندقية

_____________________________

بدمي أسطرُ قصتي وجهادي ودليلُ صدقي عُدتي وعتادي

رشاشيَ المهذارُ يروي باسماً للناكصينَ حكايةَ الأمجادِ

طلعَ الصباحُ وساحتي مملوءةً بالمعتدينَ وزمرةِ الأوغادِ

فرأيتُ مسجدنا يُهدمُ جهرةً ويُقامُ ديرٌ حُفَ بالعُبادِ

ورأيتُ أمتنا يُقطعُ بعضها بعضاً ولا صوتُ الصلاحِ ينادي

فمضيتُ لا ألوي ولا أبدي أسا وتعافُ نفسي مرقدي ووسادي

روحي على كفي وأحملُ مدفعي ويطيبُ لي حينَ الوغى إنشادي

أنا لا ألينُ ولا تهدُ عزيمتي بالقتلِ بالتعذيبِ بالأبعادِ

أنا مبدأي أن الهوانَ لغيرنا والعزُ لي ولأمتي وبلادي

لا أستسيغُ الذلَ أو أرد الردى فالموتُ في زمنِ الهوان مرادي

أنا لا أريدُ الشمسَ في كفي ولا بدرُ الدجى بيدي وطوع قيادي

أنا مطلبي سهلٌ فإن رام العدى منعي فإن الله بالمرصادِ

أنا مسلم أبغي الحياة كريمةً وأودُ أن أحنو على أولادي

يا أمةَ الإسلام ليلك حالكٌ وصلاحُ دينكِ غابَ في الإلحادِ

يا أمةُ الإسلام قومي واثأري كفي عن الإذعانِ والإخلادِ

لا لن يعيدَ المجدَ جيلٌ ضائعٌ يبكي على ليلى بقلبٍ صادِ

لن يرجعَ البلد السليبةَ مطربٌ بالطبلِ والمزمارِ والأعوادِ

قولوا بأني جاهلٌ وعقيدتي مدخولة وتقودني أحقادي

قولوا أحبائي وإلا فاصمتوا سيان عندي رائح والغادي

أنا لن أجيبَ على الكلام وإنما سيجيبكم عند اللقاء جهادي

طلقاتُ رشاشي بليلٍ دامسٍ أحلى من البسماتِ في الأعيادِ

وتوسدُ لقنابلي في خندقي أحلى وأشهى من لذيذِ رقادي

وغبارُ خيلِ الله في أنفي تفوقُ الوردَ والريحانَ بل والكادي

وأسيرُ نحو الموت معتجل الخطى كمسيرِ أهل الحب للميعادِ

بالأمسِ أخرجني العدو وها أنا أطفي لظى كبدي أريح فؤادي

_________________________

قد آن زوالك قد آنا *** فارتقبي منا النيرانا

وارتقبي إشراقة فجر *** تمحو ظلمة ليل هانا

سندك حصونك بجهاد *** وسيطرق شعبك إذ عانا

لن ننسى فعلكم الدامي *** لن ننسى أصغر قتلانا

سنثور بقلب خفاق *** وسرايا تنشر إيمان

ليعود إلى الحق صدوق *** ويذوق الذلة أعدانا

وسيرغم سجان باغي *** ويشد وثاقك أسرانا

والله سيدحرك رجال *** لتعود إلى الطهر ربانا

وليعلم أنصار يهود *** لن ينجو منا من خانا

قسما لن نرضى بنقاش *** قد ضيع عزة أقصانا

لن ننسى القدس وإن ركزوا *** الأسوار وأعلوا البنيانا

لن ننسى أندلس الغرا *** سنسير لننقذ شيشانا

_________________________

بلغ عني يا أبتاه **** أني أبغي وجه الله

إن أرضى الكفارَ أناسٌ **** فمرادي أن يرضى الله

-----------

أكثر من في الأرض حيارى **** صاروا للشهوات أسارى

سجدوا للطاغوت جهارا **** عبدوه من دون الله

----------

نسي الناس طريق النصر **** حسبوه يأتي في يسر

أو من غير دماء تجري **** أين جهاد رسول الله ؟

----------

أنسيتم ياسر وخبيب **** أنسيتم عاصم وصهيب

أو من قتل بظهر الغيب **** وكذا الحمزة أسد الله

----------

يا قومي أنتم في وادي **** وأنا أنذركم وأنادي

فارتفعوا للنور الهادي **** لتكونوا من جند الله

_____________________________


قالوا: السعادة في السكون وفي الخمـول وفي الخمود


في العيـش بيـن الأهـل لا عيـش المهاجر والطريـد

في لقمـة تأتـي إليـك بغيـر ما جـهـد جـهـيـد

في المشي خلف الركب في دعـة وفي خطـو وئـيـد

في أن تـقـول كمـا يقـال فـلا اعتـراض ولا ردود

في أن تـسيـر مع القطيـع وأن تـقـاد ولا تـقـود

في أن تـصيـح لكل وال عاش عـهـدكـم المـجـيـد

في أن تـعيـش كما يراد ولا تـعيـش كمـا تـريـد‍

قـلت: الحيـاة هي التـحرك لا السكـون ولا الهمـود

وهي التـفاعل والتـطـور لا التـحجـر والجـمـود

وهي الجـهـاد، وهل يجـاهـد من تـعلق بـالقـعود

وهي الشعور بالانـتـصار ولا انـتـصار بلا جـهود

وهي التـلـذذ بالمتـاعـب لا التـلـذذ بـالـرقـود

هي أن تـذود عـن الحـيـاض ، وأي حـر لا يـذود؟

هي أن تـحـس بأن كـأس الـذل من مـاء صـديـد

هي أن تـعيش خليـفة في الأرض شأنـك أن تـسود

هي أن تـخط مصيـر نفسك في التـهام وفي النـجود

وتـقول: لا، ولمـلء فـيـك لكـل جـبـار عنـيـد

هـذي الحيـاة وشـأنـها من عـهـد آدم والجــدود

فـإذا ركـنـت إلى السـكـون فـلذ بسكـان اللحـود

أفبـعد ذاك تـظن أن... أخـا الخمـول هو السعيـد؟

____________________________


:: ياشهـيداً ::


يــــا شهيداً نســـج المجد وساماً

و سقانا من كــــؤوس العز جاما

و تراءى في ســـــــماء النصر برقاً

راحلاً يلقي عـلى الدنيا السلاما

و تهادى في دروب الموت يسقي

روضة العزم جهــــــــــاداً وإنتقاما


ثغرك الباسم لحــــــــــن من إباءٍ

صاغ معنى الموت حبــــاً و غراما

و أرانا كــــــــــــــيف أن الدم يروي

قصة الأمجاد ناراً و ضرامــــــــــــــاً

يا فدى عينـــــيك جيلاً من رفات

ذاب بالعــــــــــــود و بالمزمار هام

يا فدى عيــنيك جيشاً من ركام

نكست راياته الــــــــبيض إنهزاما

يا فدى جثـــمانك الطاهر شعب

أسلم الباغي كما يهوى الزماما

وجهك الوضاء مــــــــــــا زال يرينا

عاشقاً قد ذاق بالعشق الحماما

عاشـــقاً قد تـــــــيم الروح فداءاً

و بغير الموت لم يرضـــى وساماً

عمـــــــري العزم لاحت في رؤاه

همة تسمو و أفعال تســــــامى

لم يرى الــــدنيا رياضاً من نعيم

و جناناً يرتـــضى فيــــها المقاما

بل سرى فيـها كطيف من ضياء

لاح فيها ثم أسلمهـــــــا الظلاما

و مضى للخلــــــد تحدوه خطاه

فبها تحلو منادمة النــــــــــدامى

و بها الحوراء ذابـــــت من حنين

ترقب الموعد شوقاً و هيـــــــاما

من رأى صــباً عليلاً مستهاما ً

ضم في الخلد عشيقاً مستهاما

____________________

قم ودع عنك الرقاد إنه الإسلام عاد

في سبيل الله قد سرنا وأعلنا الجهاد

نحن بالرشاش عدنا نملك اليوم القياد

ومشينا صحوة الجيل جموعاً وفراد

ما عرفنا العيش إلا عنفوانا وجلاد

قم ودع عنك الرقاد إنه الإسلام عاد

في سبيل الله قد سرنا وأعلنا الجهاد

هب جمع المؤمنين للشباب الصادقين

في ليالي الكرب ساروا خلف قرآن مبين

لم يبالوا بالرزايا بين أنياب السنين

قم ودع عنك الرقاد إنه الإسلام عاد

في سبيل الله قد سرنا وأعلنا الجهاد

بشر الناس بصبح مشرق بالبينات

وبه الفتح تجلى في بطون الظلومات

وبصف وحدته بالهدى أيدي الأباة

قم ودع عنك الرقاد إنه الإسلام عاد

في سبيل الله قد سرنا وأعلنا الجهاد

يا ليالي الظالمين يا هوان العابثين

يا ضياعاً في السنين قد أتى الوعد المبين

قد أتيناكم برشاش وقرآن مبين

قم ودع عنك الرقاد إنه الإسلام عاد

في سبيل الله قد سرنا وأعلنا الجهاد

التعديل الأخير تم بواسطة منهج وعقيدة ; 04-04-08 الساعة 13:40
رد مع اقتباس
________________________________________
•  04-04-08 #2
منهج وعقيدة
فارس نشيط
تاريخ التسجيل
March 2008
المشاركات
245


سجين عند أعدائي أسير
جريح قلبي الشافي كسير

سجين ليل مأسآتي طويل
وفجري ماله في السجن نور

سجين في فؤادي نار حزن
وفيض الدمع من عيني غزير

يحاصرني من اللقطاء جيش
وبئس الجيش ليس له ضمير

وتلحقني مجندة وكلب
فيا لله ايهما الحقير



ويطعن عفتي وغد رماني
وفي عينيه شر مستطير



كأن دقيقة في السجن دهرا
علي من الأسى القاسي دهورا

تشد يدي الى ظهري وصدري
لضرب سياطهم هدف مثير

سجين في العراق ولست فيه
لأن عراقنا سجن كبير



وما بغداد بغدادي فإني
اراها لا تجار ولا تجير

مكبلة اليدين بشر قيد
وفي أجفانها انطفىء الحضور

وفي فمها تعثر كل قول
فلم تنطق وقد نطق الزفير

يتابعها العدو بعين لص
يفيض البغي منها والفجور



سجين والمآسي شاهدات
بأن عدونا لص خطير

عدو سجنه نار تلظى
وحسبك ان يقال هو السعير

سجون تنفر الأخلاق منها
ومعنى الظلم منها يستجير

تداعى الآكلون على عظامي
وأما اللحم فهو لهم فطير

مضى صدام واجتمعت علينا
وحوش ساقها الجيش المغير


وحوش الغرب ليس لها خلاق
ولا دين يصد ولا شعور

وأوصى بعضهم بعضا فهذا
ظلوما للعباد وذا مدير

وما ضرب السياط يثير
لكن إهانة ادميتنا تثير



ولو أنا الى الغرب انتمينا
لقام لنا من الغرب النصير

ولكنا الى الدين انتسبنا
فلا عمر ولا سعد يسير

تجافوا عن جهادهم فلما
دعا الداعي تمزقت الظهور

كأني بالجهاد بكى عليهم
خوالف حينما نفر النفير

أتبقى أمتي تقتات مما
تقرره الحمائم والطيور ؟؟؟

وتنتظر انتخابات الأعادي
لياتي بعد فيضهم الهجين



أتغصب أرضنا شبرا فشبرا
ويطلق حر صرخته النذير ؟؟؟

ويخنقنا دخان الحرب حتى
تضيق به الحناجر والصدور

وتبقى أمتي هدفا قريبا
لمن يرمي السهام ومن يغير

سجين في عراقي والأعادي
لهم كذب يضللكم وزور

بكى جسر الرصافة من أنيني
وقد تبكي من الظلم الجسور



وعكر ماء دجلة دمع عيني
ونزف دمي وبركان يثور

أما في أمة الاسلام سيف
يخاف صليله الباغي الكفور ؟؟؟

أما لليل فيها من نهار
تغرد بابتسامته الطيور ؟؟؟


__________________________


غرباء ... غرباء ... غرباء ... غرباء
غرباء ولغير الله لا نحني الجباه
غرباء وارتضيناها شعارا للحياه
إن تسل عنا فإنا لا نبالي بالطغاه
نحن جند الله دوما دربنا درب الأباه

لن نبالي بالقيود
بل سنمضي للخلود
فلنجاهد ونناضل ونقاتل من جديد
غرباءٌ هكذا الأحرار في دنيا العبيد

كم تذاكرنا زمانا
يوم كنا سعداء
بكتاب الله نتلوه
صباحا ومساء

غرباء ... غرباء ... غرباء ... غرباء

____________________



عقد الــــــعزم و أبرم و رأى المـــوت فأقدم
حمـــــل الروح فداءاً صــــابراً مهما تجشم
صاغه الرحمن نوراً و جحـــيماً يتضـــــــرم
و شــواظاً من سعير يلــفح الــــــكفر فيهزم

لو رآه المـــجد يوماً فـــارساً شهــــماً ملثم
لأنبرى صهوة خيل و إلى الميــدان أقـــــــدم
كسباع الغاب عطشى بدمـاء الكــــــفر مغرم

كاســراً طوق الأعــادى كقـــضى الموت المحتم
لو تـــناساه الأعادي لســـرى في الكأس علقم
كم تمنته الـــبرايا فــــجر نصر يتبسم

قد شــدا بالعز شدواً و بـــذكــراه تــرنم
ظاميء ليس إلا الماء و لا بــالشـــــهد يحلم
بل إلى الموت إلى الحور إلى الحضـــن المـــــنعم

و إلى الرحمن مولىً فهـــو حـــــقاً خير مغنم
قد نوى بالـــحج لله فــــأوفى و هو محرم

________________________

سنخوض معاركنا معهم وسنمضي جموعا نردعهم
ونعيد الحق المغتصب وبكل القوة ندفعهم

بسلاح الحق البتار سنحرر أرض الأحرار
ونعيد الطهر إلى القدس من بعد الذلّ و ذا العار

و سنمضي ندك معاقلهم بدوىّ دامٍ يقلقهم
وسنمحو العار بأيدينا وبكل القوة نردعهم

لن نرضى بجزءٍ محتلّ لن نترك شبرا للذل
ستمور الأرض و تحرقهم في الأرض براكين تغلي
_________________

كم خضت أهوال الغوى من أجلها! --- وظللت تقرع للردى أبوابا

تغشي الكريهة بل تحب لقاءها --- وتغير لا وجلا ولا هيابا

يامن عشقت الخلد تخطب حورها --- لله درك عاشقا خطابـا

من لي بعشق مثل عشقك يبتغي --- حور الجنان كواعبا أترابا
كم ذا سفكت من الدماء دم العدا!! --- رأت الجبال فكبرت إعجابا

ورحلت لم ير من دمائك قطرة --- هل كان موتك للعدا إغضابا

_________________


خُذُوا منِّي فؤادي وامنَحُونِي سِلاحِي أمتَطِي صَهوَ المَنُونِ

فإنِّي لَمْ أَعِشْ لأذُوقَ ذُلاً ولا لأذُوبَ في حِضنٍ حَنونِ

ولكنْ كيَ أَذُودَ على حِمَايَا

شربْنَا الذلَّ منْ سوطِ الأعادي وسرْنا كالقطيعِ بكلِّ وادي

رضينا أنْ نكونَ لهم ذيولاً ونَلْبَسَ ذِلّةً ثوبَ الحدادِ

نقبِّلُ كفَّ خنـزيرٍ لعينٍ ونَصفَعُ كفَّ طاهِرَةٍ تُنادِي

فتبَّاً للحياةِ إذا أُهِنَّا وأهلاً بالمنونِ على الجهادِ


فهذِي رُوحِيَ الحَرَّى فِدَاءً لكلِّ جَريحةٍ دوَّى نِدَاهَا

لكلِّ عفيفةٍ في الأرضِ تَشْكُو جَحِيمَ الهتكِ تَلعقُ منْ أساها

لكلِّ يَتِيمَةٍ تدعُو أباهَا وبينَ دِمَائِه تَاهَتْ خُطاها

تَنُوحُ على بقَايا مِنْ رُفاتٍ فهذا رأسُ أُمِّي ذي يدَاهَا


فإنِّي ذُبْتُ مِنْ فَرطِ اشتِيَاقِي إلى الجبهاتِ للخيلِ العِتَاقِ

إلى عَزْفِ الرَّصَاصِ يَحِنُّ قَلبِي ويَطرَبُ حينَ يُدْعى للتَّلاقي

فإمَّا النَّصرُ يَعْصِفُ بالأعادِي ويَسْقِيهِم أَسىً مرَّ المذاقِ

وإِمَّا الموتُ يمضِي بي لعَدْنٍ أُزَفُّ بها إلى الحُورِ السَّواقِي


ففجرُ النَّصرِ لاحَ له شروقٌ يُبدِّدُ ظلمةَ الليلِ السّجينِ

ويبعثُ في حَنَايَا القلبِ عِزَّاً وإِنْ أزرى بِنَا ذُلُّ السنينِ

وإِنْ وقفَ الطغاةُ أمامَ دربي وإِنْ كادُوا بكيدِهِمُ المَهِينِ

فلَمْ تَهدأْ رياحِي عاصِفاتٍ ونصرُ اللهِ في الهيجا يقيني

__________________________


لا تحزنوا يا إخوتي إني شهيد المحنة


يا فرحتي بمنيتي اليوم أنهي غربتي
وكرامتي بشهادتي هى فرحتي و مسرتي
في ظل عرش الهنا أبغي لقاء أحبتي
معهم أعيش مكرما و مفعما بسعادتي
ولئن صرعت فذا دمي يوم القيامة آيتي
الريح منه عاطر و اللون لون الوردة
و كرامتي يا إخوتي برصاصة أو طعنة
ذكر الأحبة سلوتي في خلوتي و الجلوة
تقوى الإله وذلتي عند الصلاة طريقتي
والقلب دوما شاكر أو صابر في شدة
وسلامتي في وقفتي يوم الوغى بشجاعة
نصرا لديني و الدما بشرى بقرب شهادة
آجالنا محدودة ولقؤنا في الجنة
ولقاؤنا بحبيبنا محمد والصحبة
وسلاحنا إيماننا وحياتنا في عزة

_____________________________

إضرب يا اسدَ الفلـّــــوجة .... و اعدل لي رأسا ً معووجة

فرساني ركعـوا من زمنٍ ...... ذلاًّ ببطونٍ مبعـــــــــــــوجة

إضرب محتلاً لعراقي ..... فحججهم صارت محجوجــــــة

ارفع هاماتـِك يا بطلاً ...... فجباهي تنزفُ مشجوجــــــــــة

علـّـم ابناءَك ، ابنائي ..... بأزيز رصاصٍ اهزوجـــــــــــة

علمني كي اغدو رجلاً ...... لأُصارع كفراً و علوجـــــــــه

فلــّوجة صارت لي املاً ...... اختاً لجنينَ المخلوجـــــــــة

لا ترهب محتلاً ابداً ...... اشجعهم يخشى الفرّوجـــــــــــــة

لن يخبو نجمٌ في فلكٍ ..... قد شاد الأبطالُ بروجـــــــــــــه

لوطيٌٌ جاء ليحكمنا .... تبـّـاً للخُـنثى المغنوجــــــــــــــــة

امريكا في فمها حيضٌ .... من كلِّ العالمِ ممجوجـــــــــــــة

ابناءَ معاذٍ و القعقاع .... قد لاحت للفجرِ بلوجـــــــــــــــــــه

ابناءَ عراقٍ لا تهـِِـنوا ..... و صموداً "اولاد العوجــــــــــة"

فخيولُ الله قد انطلقت....... صبحاً للعزّةِ مسروجـــــــــــة

_____________________________

جراح الأمة الثكلى تنادي فهبوا يا بني قومي اسودا
أعيدوا للدنا أمجاد عصر و فلوا بالحديد لنا القيودا
أقيموا بالحمى حصناً منيعا تتوج هامة السحب السدودا
أيا أبناء جلدتنا أفيقوا من الشهوات يكفيكم رقودا
نعم قاتل لأنك نصرنا قاتل نداء الكفر في كل الحصون
نعم قاوم لأنك فجرنا قاوم و أمطر من سلالة صهيون
نعم قاتل لأنك نصرنا قاتل نداء الكفر في كل الحصون
نعم قاوم لأنك فجرنا قاوم و أمطر من سلالة صهيون
فلتقاتل
فدين الله يا قومي يعاني و قد لاقى صدودا و جمودا
فمن منكم يقول بملئ فيه أعينوا الدين يا أهل الجحود
و يصرخ في ظلام الكون هيا اعدوا عدة الحق وقودا
و يصرخ في ظلام الكون هيا اعدوا عدة الحق وقودا
نعم قاتل لأنك نصرنا قاتل نداء الكفر في كل الحصون
نعم قاوم لأنك فجرنا قاوم و أمطر من سلالة صهيون
نعم قاتل لأنك نصرنا قاتل نداء الكفر في كل الحصون
نعم قاوم لأنك فجرنا قاوم و أمطر من سلالة صهيون

____________________

بدمي أسطرُ قصتي وجهادي ودليلُ صدقي عُدتي وعتادي

رشاشيَ المهذارُ يروي باسماً للناكصينَ حكايةَ الأمجادِ

طلعَ الصباحُ وساحتي مملوءةً بالمعتدينَ وزمرةِ الأوغادِ

فرأيتُ مسجدنا يُهدمُ جهرةً ويُقامُ ديرٌ حُفَ بالعُبادِ

ورأيتُ أمتنا يُقطعُ بعضها بعضاً ولا صوتُ الصلاحِ ينادي

فمضيتُ لا ألوي ولا أبدي أسا وتعافُ نفسي مرقدي ووسادي

روحي على كفي وأحملُ مدفعي ويطيبُ لي حينَ الوغى إنشادي

أنا لا ألينُ ولا تهدُ عزيمتي بالقتلِ بالتعذيبِ بالأبعادِ

أنا مبدأي أن الهوانَ لغيرنا والعزُ لي ولأمتي وبلادي

لا أستسيغُ الذلَ أو أرد الردى فالموتُ في زمنِ الهوان مرادي

أنا لا أريدُ الشمسَ في كفي ولا بدرُ الدجى بيدي وطوع قيادي

أنا مطلبي سهلٌ فإن رام العدى منعي فإن الله بالمرصادِ

أنا مسلم أبغي الحياة كريمةً وأودُ أن أحنو على أولادي

يا أمةَ الإسلام ليلك حالكٌ وصلاحُ دينكِ غابَ في الإلحادِ

يا أمةُ الإسلام قومي واثأري كفي عن الإذعانِ والإخلادِ

لا لن يعيدَ المجدَ جيلٌ ضائعٌ يبكي على ليلى بقلبٍ صادِ

لن يرجعَ البلد السليبةَ مطربٌ بالطبلِ والمزمارِ والأعوادِ

قولوا بأني جاهلٌ وعقيدتي مدخولة وتقودني أحقادي

قولوا أحبائي وإلا فاصمتوا سيان عندي رائح والغادي

أنا لن أجيبَ على الكلام وإنما سيجيبكم عند اللقاء جهادي

طلقاتُ رشاشي بليلٍ دامسٍ أحلى من البسماتِ في الأعيادِ

وتوسدُ لقنابلي في خندقي أحلى وأشهى من لذيذِ رقادي

وغبارُ خيلِ الله في أنفي تفوقُ الوردَ والريحانَ بل والكادي

وأسيرُ نحو الموت معتجل الخطى كمسيرِ أهل الحب للميعادِ

بالأمسِ أخرجني العدو وها أنا أطفي لظى كبدي أريح فؤادي

____________________________




نعم نعم أنا أهوى الدمار

أسر إذا ما سمعت انفجار

وتعشق عيني لون الدماء

وقسوة قلبي وعنفي شعار

ويسأل قومي لماذا تقاتل

لماذا تقاوم أتهوى الدمار

فأنت تروع طفلاً صغيراً

تجدد جرح الشيوخ الكبار

نعم نعم أنا أهوى الدمار

أسر إذا ما سمعت انفجار

وتعشق عيني لون الدماء

وقسوة قلبي وعنفي شعار

نعم نعم أنا أهوى الدمار

تعجلت لم أحتمل انتظار

أتسبى نسائي ويطوى غدي

أتسلب أرضي جهاراً نهار

نعم نعم أنا أهوى الدمار

أسر إذا ما سمعت انفجار

وتعشق عيني لون الدماء

وقسوة قلبي وعنفي شعار

وسنة أحمد قد أهملت

وأمتنا ألبست ثوب عار

أأهدي العدى راحة في بلادي

أأهدي العدى لذة الانتصار

نعم نعم أنا أهوى الدمار

أسر إذا ما سمعت انفجار

وتعشق عيني لون الدماء

وقسوة قلبي وعنفي شعار

نعم نعم أنا أهوى الدمار

إذا لم أجد لي سواه اختيار

ولا أمن إلا بظل العقيدة

ولا غير قرآننا مستشار

نعم نعم أنا أهوى الدمار

أسر إذا ما سمعت انفجار

وتعشق عيني لون الدماء

وقسوة قلبي وعنفي شعار

_______________________


تم تصغير حجم الصورة. انقر هنا لإرجاع الصورة الى حجمها الطبيعي. ابعاد الصورة الأصليه 819x614 .

أودعكم بدمعات العيونِ

أودعكم وأنتم لي عيوني

أودعكم وفي قلبي لهيب

تجود به من الشوق شجوني

أراكم ذاهبين ولن تعودوا

أكادُ أصيح إخواني خذوني

فلستُ أطيق عيشً لا تراكم

به عيني وقد فارقتموني

ألا يا أخوة في الله كنتم

على المأساة لي خير معينِ

وكنتم في طريق الشوك ورداً

يفوح شذاهُ عطراً من غصون

إذا لما نلتقي في الأرض يوماً

وفرق بيننا كاس المنون

فموعدنا غداً في دار خلد

بها يحي الحنون مع الحنون

__________________________



كرهت عيش السهول *** أريد عيش الجبل

إماه قلبي ضعيف *** دنيــاي صارت ملل

أماه أرجو جهاداً *** لا تحرميني الأمل

أماه لا تعذليني *** ماذا يفيد العذل

أماه لا تمنعيني *** بالدمع أو بالقبل

أماه هيا اتركيني *** قد حان وقت العمل

أماه كفى ملاماً *** فالخطب حقاً جلل

إخواننا بانتظار *** أمي كفانا كسل

أماه لست عصياً *** كلا، ولا بي خبل

لن أستحيل جباناً *** أبكي وأرثي الطلل

بالدمع نهوي جميعاً *** بالسيف نبني الدول

لا تفرقي من وفاتي *** لكل نفس أجل

أماه أمي خناساً *** والمنجبات الأول

________________________



القول قول الصوارم كي تسترد المظالم

حتى الأراذل ساموا رسول أهل العزائم

ما دنسوا لحمانا لو طوقته الضراغم

حثالة البغي صالت فأين عهد الحواسم

نسوا بأنا أباة نذود ذود القشاعم

نحن الذين وطئنا بالخيل عرش الأعاجم

نحن الذين بنينا حصوننا من جماجم

سقنا حليلات كسرى بالسوط سوق الغنائم

رسولنا من صنعنا بناة مجد اكارم

رسولنا شمس حق أضاء وجه العوالم

أنار مشكاة ليل من الضلالات قاتم

وصاغ من بعض قوم جيلاً مع الفجر قادم

فحطموا رأس باغ وذللوا كل ظالم

حرباً على كل حرب سلماً لكل مسالم

واليوم ذلت رؤوس وأذعنت كالسوائم

تباً وتباً لذل أقام فينا المآتم

فاستأسد البغل لما خبت رؤوس الضياغم

وزمجر القرد يرمي رسولنا بالشتائم

ما عاد في العيش خير إن ألجمتنا البهائم

___________________________




قالوا: السعادة في السكون وفي الخمـول وفي الخمود

في العيـش بيـن الأهـل لا عيـش المهاجر والطريـد

في لقمـة تأتـي إليـك بغيـر ما جـهـد جـهـيـد

في المشي خلف الركب في دعـة وفي خطـو وئـيـد

في أن تـقـول كمـا يقـال فـلا اعتـراض ولا ردود

في أن تـسيـر مع القطيـع وأن تـقـاد ولا تـقـود

في أن تـصيـح لكل وال عاش عـهـدكـم المـجـيـد

في أن تـعيـش كما يراد ولا تـعيـش كمـا تـريـد‍

قـلت: الحيـاة هي التـحرك لا السكـون ولا الهمـود

وهي التـفاعل والتـطـور لا التـحجـر والجـمـود

وهي الجـهـاد، وهل يجـاهـد من تـعلق بـالقـعود

وهي الشعور بالانـتـصار ولا انـتـصار بلا جـهود

وهي التـلـذذ بالمتـاعـب لا التـلـذذ بـالـرقـود

هي أن تـذود عـن الحـيـاض ، وأي حـر لا يـذود؟

هي أن تـحـس بأن كـأس الـذل من مـاء صـديـد

هي أن تـعيش خليـفة في الأرض شأنـك أن تـسود

هي أن تـخط مصيـر نفسك في التـهام وفي النـجود

وتـقول: لا، ولمـلء فـيـك لكـل جـبـار عنـيـد

هـذي الحيـاة وشـأنـها من عـهـد آدم والجــدود

فـإذا ركـنـت إلى السـكـون فـلذ بسكـان اللحـود

أفبـعد ذاك تـظن أن... أخـا الخمـول هو السعيـد؟


__________________________

..:: دمـــدم عـلـيــــهـا ::..
دمدِم عليها ربنا .. رجزاً أليم
واجعل عُلاها يا قوي .. مثل الهشيم
ربّاه بطشك فانتقم .. منه الظلوم
لم يقدِروا وتجاهلوا .. قدر العظيم
فاضرب بسوطك يا عزيز .. أسقِ الحميم
يا من تسمَّوا بالهدى .. ديناً قويم
يا من تداعوا نهجُنا .. ذِكر حكيم
يا من تلوه وأسبلوا .. دمعاً سجيم
قرآنكم فيه المُصاب .. غدا جسيم
قد دنَّسوه برجسهم .. فِعل الأثيم
نُطق الإله وقوله .. وحيٌ كريم
ما هان قدراً إنّما .. هان الذميم
إنّي أُنادي والأسى .. يُحيِي الهموم
يا أمتي يكفي السُبات .. يكفي الوجوم
قوموا فقد بلغ الزُبى .. سيل هدوم
أين الحَميّة مالها .. أعيت تقوم
يا للمذلة والهوان .. فينا يُسيم
لا لن يدوم لهم أمان .. لن يدوم
فل تُلههم آمالهم .. تِيهاً وهيم
فالنصر آتٍ لا محال .. قسماً قدوم

_________________________

..:: رباك ربك ::..
رباك ربك جلَّ من رباك .. ورعاك في كنف الهدى وحماك
سبحانه أعطاك فيض فضائل .. لم يعطها في العالمين سواك
سوَّاك في خُلق عظيم وارتقى .. فيك الجمال فجلَّ من سوَّاك
سبحانه أعطاك خير رسالة .. للعالمين بها نشرت هداك
وحباك في يوم الحساب شفاعة .. محمودة ما نالها إلاّكَ
الله أرسلكم إلينا رحمة .. ما ضلَّ من تبعت خُطاه خُطاك
كنا حيارى في الظلام فأشرقت .. شمس الهداية يوم لاح سناك
كنا وربي غارقين بغيِّنا .. حتى ربطنا حبلنا بعُراك
لولاك كنا ساجدين لصخرة .. أو كوكب لا نعرف الإشراك
لولاك لم نعبد إلهً واحداً .. حتى هدانا الله يوم هداك
أنت الذي حنَّ الجماد لعطفه .. وشكا لك الحيوان يوم رآك
والجذع يُسمع بالحنين أنينه .. وبكاءه شوقاً إلى لقياك
ماذا يزيدك مدحنا وثناءنا .. والله في القرآن قد زكاك
ماذا يفيد الذب عنك وربنا .. سبحانه بعيونه يرعاك
بدر تحدثنا عن الكف التي .. رمت الطغاة فبوركت كفَّاك
والغار يخبرنا عن العين التي .. حفظتك يوم غفت به عيناك
لم أكتب الأشعار فيك مهابة .. تُغضي حروفي رأسها لعُلاك
لكنها نار على أعداءكم .. عادى إله العرش من عاداك
إني لأُرخِص دون عِرضك مهجتي .. رُوحٌ تروح ولا يُمسُّ حماك
شلَّت يمين صوَّرتك وجُمِّدت .. وسط العروق دماء من آذاك
ويلٌ فويلٌ ثم ويلٌ للذي .. قد خاض في العِرض الشريف ولاك
يا إخوة الأبقار رمز سباقكم .. من في القطيع سيصبح الأفّاك
النار يا أهل السباق مصيركم .. وهناك جائزة السباق هناك
تتدافعون لقعرها زمراً ولن .. تجدوا هناك عن الجحيم فكاك
هبُّوا بني الإسلام نكسر أنفهم .. ونكون وسط حلوقهم أشواك
لك يا رسول الله نبض قصائدي .. لو كان قلب للقصيد فداك
هم لن يطولوا من مقامك شعرة .. حتى تطول الذرة الأفلاك
والله لن يصلوا إليك ولا إلى .. ذرَّات رمل من تراب خُطاك
هم كالخشاش على الثرى ومقامكم .. مثل السماء فمن يطول سماك
روحي وأبنائي وأهلي كلهم .. وجميع ما حوت الحياة فداك

..:: للـــه درك لم تأنس بدنيانا ::..
لله درك لم تأنس بدنيانا .. ولم تسر خلف طيف الزيف خُذلان
ولم تُعفر جبين العز مبتذلاً .. تستمطر الذل إصغاءً وإذعان
بل عشت مُسعِر حرب في كتائبنا .. تُرغي وتُزبد إعصاراً وبركان
واليوم ألقى جواد المجد راكبه .. وخَرَّ مؤتلق الأحداق فرحان
اليوم زُفَّ إلى الحوراء عاشقها .. وبات في خِدرها المأنوس ريَّان
وغنَّت الحور لحن الحُب مطربة .. اهنأ بعيشك محبوراً وجذلان
فعاد يهتز في عطفيه مؤتلقاً .. يميد بين بنات الحُسن نشوان
هذا الذي كان يرجوه وينشده .. فناله وحباه الله رضوان
فاربأ بدمعك لا تحزن على سفر .. قد حطَّ في جنبات العدن مرساه
فالدمع ليس على الأبطال نسبله .. ولا على من سرت للمجد رجلاه
ولا على من علت في الزحف صيحته .. وخطَّ بالسيف وسط الحرب مثواه
الدمع أحرى بمن تُغريه لذته .. ويلعق الذل لهثاً خلف دنياه
هذي الشهادة يا أبطال ملحمة .. من البطولة والأمجاد نرويها
فانقش على وجنة الجوزاء قولتنا .. نيل الشهادة عِزٌّ عَزَّ مُعطيها
فالله قد وعد الشهداء منزلة .. مع النبيِّين في أعلى أعاليها
رباه رباه ذابت مهجتي شوقاً .. إلى الجنان فبلِّغها أمانيها

..:: اسود الحرب ::..
نحن في الحرب اسود لا نهاب
وصقور ساميات في السماء
صهوات الخيل كانت مهدنا
وعليها قد توارثنا الاباء
نحن فرسان لنا الخيل نهوض
ان دعى الداعي اجبنا للنداء
في سبيل الله نحيا ونموت
في حياة العز او موت الفداء
واذا ما هتف الداعي الى
نصرة الاسلام لبينا النداء
في سبيل الله نحيا في الاباء
واذا متنا فانا الشهداء
واذا ما هز في الجو الرصاص
جاوبته بالصلاة شهم الجبال
واذا الحرب بدت انيابها
سارعت ابطالنا نحو القتال
نتحدى الموت لا نخشى الردى
نضرب الاعداء في ساح النزال
و لغير الله لا نحيي الجباه
لا ولن نخضع الا للاله
منه نرجو النصر وهو المرتجى
انه خالقنا جل علاه
ليس من مات شهيدا ميتا
انما في جنة الخلد الحياة
ضمدي يا أمي جرحي وأعلمي
ان جرحي التالي اذ يعلو الجبين
واذكري يا اخت بالفخر اخا
راح يسعى لقتال الغادرين
واذا مات شهيدا فأفخري
واذا عاد فبالنصر المبين
..:: هـتـــف الشـــبل ::..
هتف الشبل سأحيى سرمديَّا .. وأمام الظلم إعصاراً عتيَّا
أبذل الروح وأشتاق المنية .. في يميني نطق الصخر أبيَّا
من دمائي ترتوي الأرض فداءً .. تنبت الأرض نضالاً أبديَّا
جهل الباغون أني في إبائي .. شامخ ما عشت يوماً للدنيَّة
حجري عزِّي ومقلاعي إبائي .. عاصب الهامة مقداماً جريَّا
أنا شبل مسلم حُر أبيٌ .. صاغني القرآن مغواراً عصيَّا
عِزتي من نبع ديني وكتابي .. منهما قد سِرت في دربي عليَّا
شعبنا المطعون لا يرضى هواناً .. قاوم الباغين كهلاً وفتيَّا
طفح الكيل فقمنا بجهادٍ .. لنذيق الظلم بركاناً قويَّا
كم سقينا الكفر كأساً من جحيم .. ورأوا منَّا جهاداً قدسيَّا
عربد الكفر بعرضي ودمائي .. ومضى قتلاً وسحقاً همجيَّا
حرقوا الأرض بحقد عسكريٍّ .. فرضوا حُكماً عنيداً عُنصريَّا
أيها الآساد ما هذا التغاضي .. لا أرى فيكم غيوراً أو وفيَّا
هذه القدس تناديكم مليَّا .. تبعث الصوت إلى الأُسد فهيَّا
أين فيكم عاشق الخُلد وأين .. باذل الروح إلى المجد رضيَّا
كيف يُسقى شعبنا ظلماً مريراً .. ويُباد الشعب شيخاً وصبيَّا
كيف والآساد فينا حُرَّة .. وترى الموت فداً رطباً جنيَّا
كيف يلهو الضبع في الغاب هواناً .. كيف والليث بنا أمسى قويَّا
..:: ايها العالم ::..
أيها العالم ما هذا السكوت
او ما يؤذيك هذا الجبروت
أو ما يوقض فيك الحس شعب
جمعه من شدة الهول شتيت
ارضه تصلى بنيران رصاص
وشظايا هدمت منها البيوت
او ما تبصر الاف الضحايا
مالها اليوم مقيل او مبيت
شردتها الحرب في ليل بهيم
مالها في زحمة الاحداث قوت
تاكل الأخضر واليابس حربا
كل ما فيها من الامر مقيت
اين منها مجلس الامن وماذا
صنع الحلف واين الكهنوت
ايها العالم ما هذا التغاضي
كيف وارا صوتك العالي الخفوت
اوما صغت قوانين سلام
عجزت عن وصفها النعوت
ربما تعلن قول الحق لكن
بعدما يعلنهة في البحر حوت
ايها الاحباب في الشيشان صبرا
ان من ينصر حقا يستميت
ان يكن لامريكا الات قتال
فلنا في هجعة الليل القنوت
ايها الاحباب في الشيشان صبرا
ان من ينصر حقا يستميت
..:: اثبت ::..
اثبت اثبت وجودك يا بطل
اثبت اثبت وعانق الجبل
لله لله غضبت لله
لله لله يا جنود الله
غضبت لله تحيي الهمما
تغرق الباطل نارا ودما
غضبت لله ياجنود الله
جمعهم يفنى ملكهم يفنى كلهم يفنى ويبقى البطل
لله غضبت لله
لله ياجنود الله
صحت بالقوم البي القسما
فخري اليوم بكوني مسلما
غضبت لله ياجنود الله
جمعهم يفنى ملكهم يفنى كلهم يفنى ويبقى البطل
..:: خذوا مني فؤادي ::..
خُذُوا منِّي فؤادي وامنَحُونِي سِلاحِي أمتَطِي صَهوَ المَنُونِ
فإنِّي لَمْ أَعِشْ لأذُوقَ ذُلاً ولا لأذُوبَ في حِضنٍ حَنونِ
ولكنْ كيَ أَذُودَ على حِمَايَا
شربْنَا الذلَّ منْ سوطِ الأعادي وسرْنا كالقطيعِ بكلِّ وادي
رضينا أنْ نكونَ لهم ذيولاً ونَلْبَسَ ذِلّةً ثوبَ الحدادِ
نقبِّلُ كفَّ خنـزيرٍ لعينٍ ونَصفَعُ كفَّ طاهِرَةٍ تُنادِي
فتبَّاً للحياةِ إذا أُهِنَّا وأهلاً بالمنونِ على الجهادِ
فهذِي رُوحِيَ الحَرَّى فِدَاءً لكلِّ جَريحةٍ دوَّى نِدَاهَا
لكلِّ عفيفةٍ في الأرضِ تَشْكُو جَحِيمَ الهتكِ تَلعقُ منْ أساها
لكلِّ يَتِيمَةٍ تدعُو أباهَا وبينَ دِمَائِه تَاهَتْ خُطاها
تَنُوحُ على بقَايا مِنْ رُفاتٍ فهذا رأسُ أُمِّي ذي يدَاهَا
فإنِّي ذُبْتُ مِنْ فَرطِ اشتِيَاقِي إلى الجبهاتِ للخيلِ العِتَاقِ
إلى عَزْفِ الرَّصَاصِ يَحِنُّ قَلبِي ويَطرَبُ حينَ يُدْعى للتَّلاقي
فإمَّا النَّصرُ يَعْصِفُ بالأعادِي ويَسْقِيهِم أَسىً مرَّ المذاقِ
وإِمَّا الموتُ يمضِي بي لعَدْنٍ أُزَفُّ بها إلى الحُورِ السَّواقِي
ففجرُ النَّصرِ لاحَ له شروقٌ يُبدِّدُ ظلمةَ الليلِ السّجينِ
ويبعثُ في حَنَايَا القلبِ عِزَّاً وإِنْ أزرى بِنَا ذُلُّ السنينِ
وإِنْ وقفَ الطغاةُ أمامَ دربي وإِنْ كادُوا بكيدِهِمُ المَهِينِ
فلَمْ تَهدأْ رياحِي عاصِفاتٍ ونصرُ اللهِ في الهيجا يقين
..:: يـوم تـجـــثـو كل أمـه ::..
يوم تجثو كل أمة - في دياجير المُلِمة
للسؤال عن المهمة - هل أجبتم الرسول
يوم يأتي الناس وفدَا - وعظيم القوم عبدَا
هل ظننتم فيها خُلدا 0 وبقاءً لا يزول !!
يومها ماذا نقول ؟؟
يوم لا ينفع مال - أو خليل أو عيال
كلهم شرٌ وبالُ - إلاّ من نال القبول
يوم يغشى الناس نارُ - ودخانٌ ودمار
وامتهانٌ واحتقارُ - فتطير له العقول
يومها ماذا نقول ؟؟
يوم رايتنا تنادي - أين حيَّ على الجهاد
يوم صاح بها المنادي - أين أينها العُقول ؟
يوم نُسأل عن كرامة - عن ضعيف عن يتامى
قومنا خوضوا الحِماما - فالشهيد له القبول
يومها ماذا نقول ؟؟
يا شهيداً قد أنارا - دربنا نوراً ونارا
للأعادي قد أغارا - يقتفي نهج الرسول
في جنان الخلد تزهى - فهي للشهداء مأوى
لذّة أجر وقربى - يوم أقدام تزول
يومها ماذا نقول ؟؟!
..:: جـلـــجـلـــت ::..
جلجلت عالياً في الأُفق .. صيحات الأُباة
وانبرت تُسمع الباغين .. أنغام الممات
قادمون كالسنا الوهاج .. مسلمون ديننا المنهاج
للمعالي سوف نمضي نشـ .. ـعل الأرجاء نوراً ويقين
زمجري أيها الآساد .. قد حق الجهاد
وازأري غير جيش .. الحق لا يجلو الوغاد
بالسيوف نمحق الكفار .. والحتوف مُنية الأبرار
فالمنايا كالعطايا فامضِ .. للجنات لا تخشى المنون
لن نهون نحن .. أشبال الغزاة الفاتحين
بالجهاد سوف تعلو .. راية النصر المبين
بالدماء نصنع الأمجاد .. والوغى ساحة الآساد
لا نبالي بالأعادي عزمُنا .. بالله مشدود الوثاق
مجدنا قام بالأسياف .. صرحاً من جلال
نصرنا لن يعود .. النصر إلا بالنضال
أقدِموا عُصبة الأشبال .. واصنعوا عِزَّة الأبطال
هيّا هُبوا لا تهابوا عزمُكم .. كالنار في وجه الطغاة
avatar
عبدالماجد
Admin

المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 28/05/2014
العمر : 41

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rngmsa2020.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى